بال تريد تعقد لقاء تدريبي وعصف ذهني حول آلية تطبيق نموذج للشراكة بين القطاعين العام والخاص لإدارة وتطوير المواقع السياحية

عقد مركز التجارة الفلسطيني - بال تريد يوم الأربعاء الموافق 27/12/2017 بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP، وضمن مشروع دعم تنمية السياحة الثقافية والممول من الاتحاد الاوروبي، لقاء تدريبي وعصف ذهني إستكمالا لما أُنجز من إعداد لمقترح نموذج للشراكة بين القطاعين العام والخاص لإدارة وتطوير المواقع السياحية، وأيضا إستكمالا للعديد من اللقاءات التشاورية وكذلك  ورشات العمل التي عقدت سابقا من قبل بال تريد، وقد هدف هذا اللقاء الى طرح آلية تطبيق هذا النموذج وكذلك الخروج بتصور لنظام بحيث يؤخد بعين الإعتبار في القرار بقانون التراث الثقافي المادي الجديد بما يخدم المصلحة العامة.

 

وقد حضر هذا  اللقاء ممثلين عن كافة الجهات ذات العلاقة من المستوىيين الإداري والتنفيذي من العاملين في صلب هذا الموضوع من القطاعين العام والخاص، ويأتي ذلك في سياق العمل المشترك مع وزراة السياحة والآثار ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية مع القطاع الخاص الفلسطيني من جهه أخرى.

وقد إفتتح الجلسة مدير عام بال تريد السيدة حنان طه مؤكدة أن  ما يميز هذا المشروع انه يخلق شراكة حقيقية بين القطاعين في هذا المجال الهام والإستراتيجي، لا سيما ان المواقع التراثية والثقافية السياحية تعتبر من اهم الركائز التي تعكس مزايا فلسطين، فالحفاظ عليها والإستثمار فيها يكون بتطويرها وجعلها جاذبة للسياح وبالذات السياحة الوافدة التي تعتبر أحد أهم الصادرات الفلسطينية.  وعليه نأمل أن يشكل هذا اللقاء البناء أحد نماذج الحوار المشترك الذي يمكن البناء عليه ويؤكد الإستمرار في العمل المشترك أملين أن يتم العمل على كافة المواقع السياحية التراثية كافة.

من جانبه أشار مدير عام المحافظات الشمالية لدى وزارة السياحة والآثار السيد إبراهيم الحافي الى اهمية هذا الموضوع مؤكدا دعم معالي وزير السياحة لمثل هذا التوجه والذي سيعمل على تعزيز السياحه الفلسطينية بشكل كبير، وأن الهدف من هذا اللقاء هو العمل المشترك الجدي جدا لخلق الإطار المنظم لعلاقة الشراكة بين القطاعين في ضوء النموذج ذات العلاقة والذي تم إعداده من قبل مركز التجارة الفلسطيني – بال تريد.

ومن جانبه أكد محلل البرامج في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP أن هذا المشروع يُحظى ببعد إستراتيجي وأهمية عالية  تقتضي العمل بجهد متكامل وممنهج من كافة الأطراف ذوي العلاقة، ولهذا نسعى لخلق أرضية أساسية للشراكة بين القطاعين العام والخاص لإدارة وتطوير المواقع السياحية/ التراثية، وهذا اللقاء يعتبر أحد الركائز الأساسية لتحقيق أهداف المشروع  من خلال عصف ذهني يهدف الى تحديد معالم نظام عصري يخدم المصلحة العامة والتي تتمثل في الحفاظ على المواقع الأثرية وهويتها وتعزيز جاذبيتها السياحية.

 

وقد تمحور هذا اللقاء  التدريبي والتشاوري في عدة قضايا ضمن هذا الموضوع ، تم تقديمها من قبل الشركة الإستشارية –شركة حلول التنمية – المتعاقدة مع بال تريد لهذا الخصوص ، وتمثلت القضايا فيما يلي :

 ( المواقع الأثرية وتصنيفها وحيازتها ومراقبتها ، اهم عناصر الإطار القانوني والنظام ذات العلاقة ، والنماذج التشغيلية وعمليةالتمويل، وكذلك آلية تطبيق النظام والجهات ذات العلاقة وأمثلة على تجارب إقليمية وعالمية )

وفي الختام شكرت السيدة حنان طه كافة الحضور على المشاركة الفاعلة والقيمة والإهتمام الذي يدل على روح العمل المشترك بين القطاعين العام والخاص بما يخدم المصلحة العامة ، كما اشارت الى أنه سيتم الإستمرار بكافة المراحل الى حين خلق هذه الشراكة وتحقيق أهدافها المشتركة بين القطاعين.