بال تريد تقوم بإطلاق استراتيجية التنمية الاقتصادية المحلية لقطاع غزة

في مؤتمر ختامي و بحضور اكثر من 100 شخصية تمثل جميع القطاعات الاقتصادية و ممثلي عن القطاعين العام و الخاص (وخاصة الغرفة التجارية والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية والاتحادات التخصصية واتحاد تكنولوجيا المعلومات  و عن المؤسسات الوطنية والمجتمع المدني وبحضور ممثلي المؤسسات العاملة في مجال التنمية الاقتصادية ومجموعة من المؤسسات الممثلة  والفاعلة و المؤسسات الاكاديمية ولفيف من الخبراء والاستشاريين) قام مركز التجارة الفلسطيني - بال تريد بإطلاق استراتيجية التنمية المحلية الاقتصادية لقطاع غزة. وتعتبر هذه الاستراتيجية هي الاولى من نوعها التي تستهدف مفهوم التنمية المحلية القائم على مبدأ استغلال الاصول والمقدرات المتاحة وعلى النهج التشاركي وتقدم الاستراتيجية اطاراً شاملاً من أجل تعزيز اقتصاد قطاع غزة، حيث تتضمن الوثيقة الأهداف الاستراتيجية وبرامجها المقترحة ضمن سبع ركائز ذات أولوية. وقد تم تطوير الاستراتيجية  من خلال منهجية تعاونية  شاركت فيها كل من القطاع الحكومي والقطاع الخاص والجهات المانحة، اضافة الى الجهات الفاعلة في المجتمع المدني وكذلك الاكاديميون.

وتهدف الاستراتيجية الى تعظيم الفرص الاقتصادية بطريقة شاملة ومواتية للبيئة والعمل على تحسين سبل العيش لسكان قطاع غزة. كما تعتبر وثيقة الاستراتيجية بمثابة خارطة طريق و دليل ارشادي لجميع الدول والجهات المانحة والمعنية بالعمل التنموي في قطاع غزة حتى تتوحد الجهود في الاطار العام الذي اقترحته الاستراتيجية والذي يتناسب مع الظروف القائمة في القطاع ومع حالة و كم و نوع الموارد المتاحة على جميع المستويات والذي تعمل الاستراتيجية على تسخيرها بالشكل الامثل و تنميتها والبناء الايجابي عليها بتحويلها من اعباء الى اصول ذات جدوى اقتصادية على المجتمع المحلي.

والجدير بالذكر ان الاستراتيجية تأتي في اطار وكأحد مخرجات مشروع الانعاش الاقتصادي لقطاع غزة ( المرحلة الثانية) و بالتعاون مع اوكسفام -وبتمويل من الوكالة الدنماركية للتنمية الدولية دانيدا.