إجتماع خاص بمناقشة مسودة حول المنتج التقليدي

مركز التجارة الفلسطيني  ووزارة الاقتصاد الوطني و وزارة السياحة والآثار و إتحاد الصناعات التقليدية والسياحية في فلسطين يعقدون إجتماع خاص بمناقشة مسودة الآلية التي تتعلق "بتمييز المنتج التقليدي السياحي الوطني وحمايته من المنتجات المستوردة  "

 

عقد مركز التجارة الفلسطيني وزارة الإقتصاد الوطني ووزارة السياحة والآثار وإتحاد الصناعات التقليدية والسياحية ، أمس الأربعاء ، إجتماع هدف الى مناقشة مسودة الآلية التي تتعلق بتمييز المنتج التقليدي السياحي الوطني وحمايته من المنتجات المستوردة وذلك إستعدادا لصياغة نهائية لهذا النظام، حيث سيتم عرضه على المجلس الفلسطيني للصادرات لنقاشه وإعتماده ومن ثم رفعه الى مجلس الوزراء ليتم إعتماد بشكل نهائي ، ويعتبر هذا الإجتماع بمثابة الخطوة الثانية بعد ورشة العمل الموسعة التشاورية والتي عُقدت في بيت لحم بتاريخ 20/1/2016، والتي عٌرض فيها كافة الجوانب التي يجب أن تؤخذ بالإعتبار عن إعداد هذا النظام، علما بأن ضرورة إيجاد نظام مراقبة إنبثقت عن أحد توصيات المجلس الفلسطيني للصادرات في جلسته الثانية والتي عقدت بتاريخ 20/1/2016 ، وذلك نتيجة لواقع مرير يعاني منه هذا القطاع يتمثل في إغراق السوق بالمنتجات المستوردة وعدم تمييز المنتج الوطني من هذه المنتجات وكذلك غياب آلية لحمايتها، ويأتي هذا الموضوع ضمن عدة مواضيع أساسية قام مركز التجارة الفلسطيني بموجبها بالتعاقد مع برنامج تطوير الصادرات الفلسطيني PMDP من أجل دعم تنفيذها،  وقد شارك في هذا الإجتماع وزارة الإقتصاد الوطني ومركز التجارة الفلسطيني ، وإتحاد الصناعات التقليدية السياحية والعديد من أعضائه الحرفيين وأصحاب المصالح التقليدية السياحية ، ووزارة  و وزارة السياحة والآثار  ، ومؤسسة المواصفات اوالمقاييس، والإتحاد العام للصناعات الفلسطينية.

 

وقد إتفق الحضور على مسودة الآلية بعد إجراء بعض التعديلات المطلوبة ،  وتميز الإجتماع بانه كان بمثابة عصف ذهني مشترك لكافة الجهات ذات العلاقة للخروج بمسودة نظام من شأنه أن يحافظ على الصناعات التقليدية – التراثية  الفلسطينية بإعتبارها أحد الأرصدة الهامة لفلسطين ، ويساهم في تعزيز  هوية هذه المنتجات وتنافسيتها سواء في السوق المحلي من خلال المبيعات للسياح الأجانب الوافدين الى أرض الوطن – فلسطين وهي بحد ذاتها عملية تصدير و/أو تصديرها من خلال نقلها الى الدول الأخرى على شكل شحنات تصديرية  ، كما سيقوم مركز التجارة الفلسطيني بنشر النسخة النهائية بعد إعتمادها على نطاق أوسع .