مركز التجارة الفلسطيني- بال تريد يشارك في برنامج تدريبي اقتصادي في ماليزيا

مركز التجارة الفلسطيني- بال تريد يشارك في برنامج تدريبي اقتصادي في ماليزيا

 

رام الله. شارك عدد من الكوادر من مختلف الوزارات والمؤسسات الفلسطينية، في البرنامج التدريبي الخاص بتخطيط التنمية الاقتصادية والادارة، بمقر المعهد الوطني للإدارة العامة INTAN في العاصمة الماليزية كوالالمبور، بتنظيم وتمويل ماليزي ياباني، من قبل برنامج التعاون التقني الماليزي MTCP ووكالة التعاون الدولي اليابانية JICA ، في إطار التعاون الفلسطيني الياباني الماليزي.

 

وشارك 14 كادرا من قطاعات مختلفة بوزارات الاقتصاد والمالية والتخطيط، والسياحة والآثار، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة الى مركز التجارة الفلسطيني بال تريد وجمعية رجال الاعمال الفلسطينيين في محافظات غزة

 

واختتمت الكوادر الفلسطينية مشاركتها الفاعلة في هذا البرنامج التدريبي، الذي امتد على مدى ثلاثة أسابيع، وتضمن جلسات ومحاضرات وزيارات عمل ميدانية، لأماكن مختلفة في ماليزيا، ضمن محاور متنوعة بقطاعات الاقتصاد والسياحة وتكنولوجيا المعلومات وقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بهدف الاستفادة من ذلك في الاطلاع على التجربة الماليزية ونقلها الى فلسطين، لتساهم في تعزيز و تطوير المؤسسات الفلسطينية في مختلف القطاعات، وقد قدم كل مشارك دراسة حالة ( case study) لمواضيع مختلفة و مجالات متنوعة، ذات علاقة بالوضع الاقتصادي والتنموي والتخطيط والموازنة العامة في فلسطين، تناول المشاركون خلالها أفاق التنمية الاقتصادية.

 

وفي كلمته توجه نائب مدير عام معهد أنتان الماليزي خلال حفل التخرج للبرنامج التدريبي، بالتهنئة للمشاركين وشكرهم على تعاونهم خلال فترة انعقاد البرنامج التدريبي، وأكد على حرص الحكومة الماليزية نحو دعم ومساندة شعبنا الفلسطيني، ومساعيه في بناء وتطوير المؤسسات الفلسطينية للدولة الفلسطينية، مضيفا أن ماليزيا سوف تستمر في تقديم ما تستطيع من اجل تعزيز وتطوير العلاقات الماليزية الفلسطينية، في مختلف المجالات، بما يعود بالنفع على البلدين، مشيدا في الوقت نفسه بالأداء المؤسساتي في فلسطين.

 

بدوره، ألقى سفير دولة فلسطين لدى ماليزيا د. أنور الأغا كلمة، شكر خلالها الحكومتين الماليزية واليابانية، على ما قدمته وتقدمه لدعم بناء وتطوير المؤسسات الفلسطينية، والمساهمة في تعزيز التنمية في الارض الفلسطينية المحتلة، في ظل ما يتعرض له شعبنا من ممارسات تعسفية من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا ومؤسساتنا الفلسطينية، مع ما تفرضه من إجراءات تعيق عملية التنمية الاقتصادية في فلسطين، وقدم السفير الأغا تهانيه للمشاركين مع اختتام هذا البرنامج التدريبي، وأكد على ضرورة استمرار تنظيم مثل هذه البرامج التدريبية، لضمان استمرارية التنمية الفلسطينية في مختلف المجالات التي تساهم في خلق وضع أفضل للمواطن الفلسطيني، الذي يسعى دوما للعيش في ظل حياة كريمة و استقرار يضمن أمنه وسلامة وسعادته.

 

وكان السفير الفلسطيني قد استضاف المشاركين في البرنامج التدريبي، والقائمين على تنظيمه، في البيت الفلسطيني، مقر إقامته في العاصمة الماليزية كوالالمبور، ورحب بهم وتمنى لهم مشاركة فاعلة، وتبادل معهم وجهات النظر حول السبل الكفيلة بتعزيز التعاون، من اجل المساهمة في تطوير عمل مؤسساتنا الفلسطينية.

 

من جانبه، ألقى السفير الياباني لدى ماليزيا ماكين ميجاوات كلمة خلال حفل التخريج، توجه فيها بالتهنئة للمشاركين وأكد على توجه الحكومة اليابانية نحو المضي قدما لتقديم الدعم والمساندة اليابانية لتطوير التنمية وبناء و تعزيز عمل المؤسسات الفلسطينية، متمنيا أن يحصل شعبنا الفلسطيني على استقلاله وان تقام الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة، في إطار حل الدولتين المتعلق بحل الصراع في الشرق الأوسط.

 

وألقى عامر نور احد المشاركين في البرنامج التدريبي، كلمة نيابة عن زملائه المشاركين شكر خلالها القائمين على تنظيم البرنامج التدريبي، والممولين لدعم هذا البرنامج ودعم التنمية في فلسطين، معبرا عن سعادته للمشاركة وزملائه في هذا البرنامج التدريبي، وأعرب عن امله في الاستمرار نحو عقد وتنظيم وتفعيل البرامج والدورات التدريبية، لتعزيز عمل المؤسسات الفلسطينية، في ظل المعوقات التي تفرضها قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا ومؤسساتنا.

 

يذكر انه قد شارك في حفل التخريج لهذا البرنامج التدريبي، نائب مدير عام المعهد الوطني للإدارة العامة في ماليزيا، وفيني نولي، مساعد وزير الخارجية الماليزي لشؤون التعاون الدولي، وسفير فلسطين لدى ماليزيا أنور الأغا، والسفير الياباني لدى ماليزيا د.ماكيو ميجاواتا، وممثل وكالة جايكا اليابانية في ماليزيا ماتسيمورو، ومسؤول الشؤون القنصلية والثقافية بسفارة دولة فلسطين لدى ماليزيا د. أحمد ميتاني، وعدد من المسؤولين من معهد انتان والسفارة اليابانية لدى ماليزيا، ووكالة جايكا اليابانية في ماليزيا.