صدى اسبوع المصدر الفلسطيني 2015 والذي نظم من قبل بال تريد ما زال يصدح


اسبوع المصدر الفلسطيني، نحو بناء فلسطين منافسة عالميا


اختتمت فعاليات اسبوع المصدر الفلسطيني، الفعالية الاولى من نوعها في فلسطين، وما زال صداه يصدح كأحد المبادرات والفعاليات المميزة التي تهدف الى تنمية الصادرات الفلسطينية وتمكين المنتج الفلسطيني من استهداف الأسواق الإقليمية والعالمية بشكل استراتيجي اضافة الى اتاحة الفرص أمام الشركاء التجاريين والمستثمرين العرب والأجانب الى التعرف ليس فقط على المنتج الفلسطيني وإنما أيضاً على بيئة العمل الفلسطينية وإمكانيات الشركات الفلسطينية وقدرتها على التطور وتلبية احتياجات الأسواق المستهدفة، وهذا من شأنه المساهمة بشكل فاعل في تعزيز الثقة بين الشركات الفلسطينية والشركاء التجاريين، الحاليين والمستهدفين، العاملين في تلك الأسواق، وزيادة فرص بناء شراكات وعلاقات تجارية معهم على المدى الطويل.


 تمت هذه الفعالية بتنظيم مركز التجارة الفلسطيني- بال تريد، بدعم من الشؤون العالمية الكندية (GAC) وبالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي (UNDP) وبالتعاون مع برنامج تطوير الاسواق الفلسطيني (PMDP) وبرعاية كريمة من الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار المحدودة (ايبك).
تضمنت فعاليات اسبوع المصدر الفلسطيني، معرضا للصناعات الفلسطينية يعمل على اظهار المنتجات الفلسطينية بأبهى صورة، اضافة الى عقد 3 جلسات نقاش تتمحور حول كيفية خلق بيئة مواتية للتصدير في فلسطين وتستهدف المصدريين الحاليين والمحتملين والقطاعين العام والخاص والصحفيين، إضافة إلى عدد من الأنشطة الترويجية واللقاءات الإعلامية مع وسائل اعلام محلية وعالمية.


وتم افتتاح حفل الاطلاق تحت رعاية وحضور دولة رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، وبحضور رئيس مجلس إدارة بال تريد ابراهيم برهم، وممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين رالف طراف، وممثلة كندا لدى السلطة الفلسطينية كاثرين فيريه فريشيت، وممثلي القطاع الخاص الفلسطيني، وعدد من الشخصيات الاعتبارية والرسمية.
حيث اكد الحمد الله خلال كلمته الافتتاحية "يتركز الكثير من العمل حالياً، وعلى أكثر من مسار وصعيد، على تنمية الصادرات الفلسطينية، لتكون محركاً أساسياً لتمكين اقتصادنا الوطني، وما يتطلب ذلك من عمل جاد دؤوب لتكريس بيئة استثمارية محفزة للاستثمار وممكنة للتصدير، من خلال الانضمام إلى المزيد من المنظمات والاتفاقيات والمعارض والفعاليات الاقتصادية الدولية، لزيادة وتعزيز حجم التبادل التجاري وتقليل العجز في الميزان التجاري السلعي، وللتخفيف من التبعية لإسرائيل والتوجه نحو اقتصادات إقليمية ودولية". وقدم الحمد الله في نهاية كلمته الشكر لمركز التجارة الفلسطيني- بال تريد على تنظيم أسبوع المصدر الفلسطيني، وإلى المصدرين الفلسطينيين على ما يبذلونه من جهد حيوي لتعزيز صورة فلسطين كوجهة تصديرية، ودعم المنتجات الوطنية ورفع اسم فلسطين في أسواق العالم.


ومن جهته اشار برهم الى ان اسبوع المصدر الفلسطيني هو قصة الالتزام، قصة التحدي، وقصة بناء الدولة التي يرويها سيدات ورجال اعمالنا من المصدرين، واكد ان اسبوع المصدر الفلسطيني توَج بتكريم شركاتنا الفلسطينية التي وضعت فلسطين على خارطة العالم الاقتصادية من خلال تصديرها للسلع والخدمات ذات الجودة العالية والتي ابرزت، وما زالت تبرز فلسطين كمصدّر لمنتجات تندرج ضمن اعلى مستويات الجودة العالمية، من خلال اطلاق جائزة مصدّر فلسطين 2015،حيث نوَه الى ان "هذه الجائزة ستكون جائزة سنوية نقول من خلالها بان المصدر الفلسطيني هو عامل حاسم ومؤثر في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في فلسطين وفي صنع صورة فلسطين الدولية."


وفي هذا السياق اشار سمير حليلة، الرئيس التنفيذي لباديكو القابضة، بان جائزة مصدِّر فلسطين للعام 2015 تهدف الى تحفيز المصدِّرين النشطين والمبادرين لفتح أسواق جديدة وطرح منتجات عالمية تضع المنتِج والمنتَج وفلسطين على الخارطة الدولية، واشار الى انه قد تم تشكيل لجنة من ذوي الاختصاص وشخصيات  عامة ذات مصداقية كبيرة لإدارة هذه الجائزة، وبناء على ذلك تم تحديد الفئات التي تم من خلالها التقدم لجائزة مصدِّر فلسطين للعام 2015.


هذا وقد اشار نصار نصار، رئيس مجلس إدارة مجموعة نصّار، الحائز على جائزة مصدِّر فلسطين للعام 2015 الى اهمية اسبوع المصدر الفلسطيني كونه الحدث الاول من نوعه في فلسطين، وكونه يساهم في دعم وتشجيع وتنمية الصادرات.  كما واشار الى ان المجموعة قد دخلت اكثر من 70 دولة حول العالم خلال مسيرتها، الامر الذي عزز التنافسية وفتح اسواق جديدة وبالتالي اكد على قدرة الحجر الفلسطيني في اختراق الاسواق العالمية. ومن هنا وجه شكره لبال تريد على هذه المبادرة مشيرا الى ان تصبح تقليدا سنويا مع التركيز على استقطاب رجال اعمال جدييّن من الخارج بشكل اكبر.


واكد نبيل الزغير، رئيس مجلس ادارة شركة رويال الصناعية التجارية، الحائز على جائزة مصدِّر فلسطين من فئة القطاع الصناعي، على هذا الانجاز الذي يعتبر نموذج رائع في خدمة أبناء شعبنا الفلسطيني من خلال رفع اسم فلسطين عاليا في كافة المحافل الاقتصادية، والذي يتمثل في تصدير منتجات فلسطينية إلى أكثر من 18 دولة عربية وأجنبية ومنها ألمانيا وتركيا وايطاليا وهولندا ودول الخليج العربي وعدد من الدول الإفريقية. واشار إلى أن هذه الجائزة أضافت نقلة نوعيه مميزة لشركة رويال في مجال تصدير المنتجات الفلسطينية التي تفخر بها الشركة على مستوى العالم.


واكد مازن سنقرط، رئيس مجلس ادارة مجموعة سنقرط العالمية، بان الجائزة التي حاز عليها من فئة القطاع الزراعي والصناعات الزراعية هي اعتراف هاما للجهود العالية التي يقومون بها في تعزيز المنتجات الغذائية والزراعية الفلسطينية عالية الجودة عالميا، حيث ان شركة بال غاردنز هي شركة فلسطينية رائدة تعمل على تنمية وترويج تمر المجول والاعشاب والخضروات الموسمية عالية الجودة وفقا للمعايير الدولية المتبعة في اكثر من 22 بلدا في جميع أنحاء العالم. وقال سنقرط: "نحن فخورون جدا بهذا الإنجاز وسعيدين بالاعتراف المحلي بنا والذي بدوره يقود الى خلق بيئة تنافسية صحية بين الشركات المحلية لصالح الاقتصاد الفلسطيني، وذلك بفضل مركز التجارة الفلسطيني- بال تريد الذي يعمل على تنمية وترويج الصادرات الفلسطينية"


وقال سعدي لظن، المدير العام لشركة يونت ون "نعتز بحصولنا على جائزة المصدر الفلسطيني للعام 2015 عن قطاع الخدمات، حيث نعمل على تصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات للعديد من الشركات على مستوى الوطن العربي وبعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، وكان حصولنا على الجائزة بمثابة الدعم المعنوي للاستمرار نحو التطوير ونشر ثقافة التصدير لخارج فلسطين مما يعود بالأثر الممتاز على الاقتصاد المحلي من جانب، وعلى فرص التوظيف والعمل من جانب آخر، كما وتعتبر الجائزة بمثابة التحفيز للعديد من الشركات التي تعمل في نفس المجال لرفع مستوى التنافس بما فيه المصلحة العامة للوطن." كما واشار الى انه تمت مراسلتهم من قبل العديد من الشركات الخارجية والمحلية للعمل معهم، واكد أن هذا الأثر سيمتد بشكل أكبر في حال استمر مركز التجارة الفلسطيني وبشكل سنوي في دعم هذا الحدث وتكريم الشركات على مستوى الوطن.


واشار  م. نجيب ناصر، مدير شركة فنون للحجر المنحوت والرخام، الى ان مشاركة شركة فنون "وهي شركة مبتدئة" في اسبوع المصدر الفلسطيني أعطت حافز مهم للشركة، بالمشاركة وبحصولها على شهادة تقدير للتميز كمصدر واعد، مما عزز اسم الشركة مع العديد من الرواد في السوق الفلسطيني، ونحن نتطلع دائما للمشاركة في فعاليات مشابهة بالتعاون مع مؤسسة بال تريد لتميزهم وابداعهم في الاداء.


في حين اشار حسين حجاز، مدير شركة الحجاز للشوكولاتة، بان جائزة المصدر الفلسطيني هي مبادرة غير تقليدية لمركز التجارة الفلسطيني- بال تريد لتشجيع ثقافة التصدير في فلسطين وتعزير الصورة الايجابية للمنتجات الفلسطينية، فهي تحمل قيمة معنوية كبيرة في حث الشركات الفلسطينية على تطوير نشاطاتها التصديرية، و جزء من توجه واعي ومدروس للنهوض بقطاع الصادرات الفلسطينية باعتبارها المحرك الرئيسي لعملية التنمية وأداه هامة لتمكين الحضور الفلسطيني المحاصر.


وتمنت اخلاص صوالحة، صاحبة مصنع بيت الصابون الفلسطيني، والتي حازت على شهادة تقدير عن فئة سيدات الاعمال كونها فلسطينية أبدعت صابونا طبيعيا ونجحت في تصديره للعالم، ان تصل الى هدفها في ان يكون منتج (صبا) علامة تجارية فلسطينية مميزة وان يغزو الاسواق العالمية، كما وشكرت بال تريد على الثقة والمساندة من خلال مشاريعهم التي تعمل على بناء بيئة اقتصادية تعمل على تعزيز الصادرات الفلسطينية.


فيما اشارت فاطمة الجدع، صاحبة مشغل الهناء للخياطة، بان هذه الشهادة التي حازت عليها لها الاثر الكبير في تقدير وتكريم الجهود الفلسطينية الداعمة نحو تعزيز وترويج الصادرات الفلسطينية، كما شكرت بال تريد على الجهد والدعم والمساندة.