بشراكة تامة وحقيقية، القطاعين العام والخاص يعدان اوراق موقف لتعزيز التبادل التجاري

بشراكة تامة وحقيقية، القطاعين العام والخاص يعدان اوراق موقف لتعزيز التبادل التجاري

 

في خضم العمل على تنمية الصادرات الفلسطينية، وتعزيزا للشراكة الحقيقية، يعمل مركز التجارة الفلسطيني- بال تريد وبالشراكة مع وزارة الاقتصاد والمؤسسات ذات العلاقة من القطاعين على تقييم الاتفاقيات والتفاهمات التجارية مع الدول الأخرى، على اعتبار أن هذه التفاهمات والاتفاقيات هي البوابة الرسمية لدخول الأسواق الأخرى.

 

وفي هذا السياق وتأكيدا على أن نجاح العمل على المستوى الوطني يقتضي التكاتف سويا، تم تشكيل فريق وطني فني يشمل كافة الجهات ذات العلاقة من القطاعين  العام والخاص  بهدف تقييم اتفاقيات وتفاهمات تجارية عدة، حيث تم عقد لقاءات متتالية للفريق الوطني من اجل بحث كافة الأمور ذات العلاقة ومراجعة الدراسات التقييمية واوراق المواقف ومن ثم طرحها باسم الفريق الوطني على نطاق أوسع يشمل الشركات والمؤسسات الأخرى ضمن ورشات عمل متتالية، كما تم التحضير الجماعي من قبل أعضاء الفريق لمؤتمرات إطلاق ابرز نتائج الدراسات وأوراق الموقف. وتمخض عن عمل الفريق عدة دراسات تقييمية واوراق موقف بهدف تعزيز التبادل التجاري مع كل من الدول التالية ( المملكة العربية السعودية، المملكة الاردنية الهاشمية، تركيا، كندا، الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية) التي عكست بدورها أهم متطلبات القطاع الخاص الفلسطيني لزيادة وتسهيل الصادرات الفلسطينية الى هذه الدول. وسيستمر الفريق بالعمل على اتفاقيات وتفاهمات أخرى في عام 2015 تتعلق بكل من ماليزيا و اليابان واتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وكذلك رابطة التجارة الحرة الأوروبية EFTA