التصدير للسوق العالمية

 

جدول المحتويات

الإجراءات المتّبعة على جسر الملك حسين

الإجراءات في مطار (اللُّد) بن غوريون

إجراءات التصدير في المرافىء البحرية لحيفا و أشدود

الإجراءات الإدارية المتعلقة بالصادرات و الواردات من و إلى معبر نيتسانا

 

 

عملية التصدير للسوق العالمية

 

الجزء 1. عملية التصدير عبر المعابر الحدودية الدولية

 

1. الإجراءات المتّبعة على جسر الملك حسين

 

تبين الخطوات الواردة في الشكل التالي إجراءات تصدير السلع و البضائع من مناطق السلطة الفلسطينية إلى الأردن عبر جسر الملك حسين:

 

 

 

 

  •  لا تخضع الشاحنات الصادرة للتفتيش الأمني من قِبل السلطات الإسرائيلية
  • يتم التعامل مع الشحنات سريعة التلف بإستخدام نظام التعاقب لنقل السلع, نظراً لخلو المعبر من وسائل التبريد اللازمة لحفظها
  • يتراوح معدل الإنتظار لعبور الجسر بين النصف ساعة و الساعة الواحدة
  • تستغرق عملية تحميل السلع على الجسر من نصف ساعة إلى ساعة واحدة
  • تقوم شركة إسرائيلية خاصة بتنفيذ عملية تفريغ و تحميل الأحمال
  • "حاجز موسى العلمي" و هو نقطة عبور البضائع من و إلى جسر الملك حسين والذي يقع في أريحا
  • يوجد ثمانية وكلاء تخليص في جسر الملك حسين, أما في وقتنا الحاضر فلا يوجد أي من وكلاء التخليص الفلسطينين المُرخّصين على الجسر. و بالتالي يترتب على التاجر الفلسطيني الإختيار بين التعامل مع هؤلاء الوكلاء مباشرةً أو التعامل مع وكيل تخليص فلسطيني يمثل أو ينوب عن أحد هؤلاء الوكلاء
  • تمتد ساعات العمل في الجسر من 8:00 صباحاً و حتى 8:00 مساءً
  • يعمل جسر الملك حسين على مدار الأسبوع باستثناء المناسبات و الأيام التالية:

 

  1. يوم كيبور (عيد الغفران عند اليهود)
  2. أول أيام عيد الأضحى
  3. أيام الجمعة و السبت

 

 

2. الإجراءات في مطار (اللُّد) بن غوريون

 

يتعامل مطار بن غوريون مع تشكيلة واسعة من شحنات البضائع التي تُنقل عبر الخطوط الجوية, و أبرزها:

 

  • شركة الخطوط الجوية لنقل البضائع CAL
  • شركة الشحن الجوي DHL (الأوروبية للنقل الجوي)
  • شركة العال للشحن الجوي
  • شركة النقل الجوي FedEx Express
  • الملكية الأردنية للشحن الجوي
  • الخطوط الجوية الدولية السويسرية للشحن
  • شركة خدمة الطرود المتحدة UPS

 

و تتربع محطة شحن البضائع على مساحة تناهز 12,000 متر مربع, و تضم مجموعة واسعة من منشآت التخزين و المُعدة خصيصاً لتلبية إحتياجات الزبائن حتى يتم تجهيز الحمولة وأأ    إعدادها لرحلة الشحن, و تشمل هذه المنشآت:

 

  • منشآت شبه آلية مُعدة للتخزين وتصل قدرتها الإستيعابية حتى 200 منصة تحميل
  • منشآت تبريد للتحكم في درجة حرارة الجو بمستويات متعددة منها التجميد العالي و العادي و درجة التبريد, من أجل حفظ البضائع الموضوعة على المنصات و الشحنات الضخمة
  • منشآت تبريد للتحكم في درجة حرارة الجو من أجل حفظ المنتجات الدوائية
  • منشآت خاصة لحفظ الأشياء الثمينة و المواد المُشعّة

 

 

عملية تصدير البضائع في مطار بن غوريون

 

1. وصول شحنة البضائع الفلسطينية إلى منطقة التخزين "مجموعة مامان", و بعدها تمر البضائع في مراحل معالجة متعددة.

 

2. بعد إجراء الفحص الأمني الأولي, يتم وسم شحنة البضائع بعلامة باركود (شيفرة للتعرف على البضاعة), وبمجرد إتمام هذه الخطوة يبدأ التعامل مع الضائع و إدارتها باستخدام الإنترنت بما في ذلك عملية الوزن و قياس الحجم و التخزين و إعداد منصة التحميل و نقل البضائع إلى وسيلة النقل (الطائرة)

 

 

  1. و يقوم مركز التحكم بالتصدير بالإشراف على جميع الأنشطة و يقوم بمقام مركز الأعصاب و المشرف على كافة الأنشطة المتعلقة بالعملية.

 

3. لا بُد من تسليم البضائع الفلسطينية و تخزينها لدى مخازن "مامان"

 

4. سنقوم بإصدار قائمة الشحن الجوي بالإعتماد على وزن و أبعاد شحنة البضائع

 

5. سيتم حساب رسوم الشحن بالإعتماد على الوزن و الأبعاد

 

6. سيتثبت مكتب الجمارك من الكمية الفعلية من البضائع الواصلة للمحطة من ثم يقوم بإدخالها و تسجيلها في النظام

 

7. يتم تحميل البضائع و تأمينها باستخدام وسائد الحشو الهوائية (Stuffing): حيث يقوم الوكيل بتسليم نسخة عن فاتورة الشحن موقعة من مركز التحكم بالتصدير ليتم تسليمها فيما بعد المُصدر. ثم يقوم الوكيل بمخاطبة الضابط المسؤول من أجل الموافقة على الشحن. و يُشرف ضابط الجمارك على عملية تحميل منصات النقل على متن الطائرة و يصدر موافقة " تم شحنها على متن الطائرة" على نسخة المُصدر من فاتورة الشحن.

 

 

 

 

3. إجراءات التصدير في المرافىء البحرية لحيفا و أشدود

 

إضافة الوسم و العلامة التجارية

 

 إن إضافة الوسم و العلامة التجارية على البضائع من المتطلبات الإلزامية. و تعتبر علامات الشحن من الوسائل الهامة لضمان نقل سريع وآمن للبضائع. و تُعد العلامات المطابقة للشروط القانونية أداة لمساعدة شركة النقل و سلطات الجمارك في التعرف على البضائع و بيان طبيعتها. و من علامات الشحن المتداولة, التعريف بالمستورد و عدد صناديق الشحن و ميناء المقصد و الوزن الصافي و الوزن الإجمالي و كذلك القياسات و الأبعاد الخارجية للصندوق و بلد المنشأ و الإشارات التحذيرية بخصوص وجود بضاعة تتطلب عناية خاصة أثناء نقلها. و مع ذلك فإن القواعد المطبقة على علامات الشحن تتباين بحسب بلد المقصد (البلد المُصدر إليه).

 

و تختلف شروط الوسم التجاري باختلاف بلد المقصد (البلد المُصدر إليه). و عادةً ما يجري تطبيق قواعد مفصلة فيما يخص المواد الغذائية و الأدوية و مستحضرات التجميل و الألبسة و المنسوجات. و يقدم المستورد تفاصيل عن الوسوم بما يتماشى مع الشروط الخاصة ببلد المقصد.

 

سيتم تسليم شحنة البضائع و تخزينها في مناطق المخازن الجمركية في الخارج حتى يصدر الأمر بنقل الشحنة إلى منطقة حوض السفن ليتم تحميل البضائع على متن السفينة.

 

الإجراءات الأمنية على الصادرات الفلسطينية

 

يُفرض على البضائع الفلسطينية أن تصل الى الميناء قبل 72 ساعة من الإقلاع لأسباب امنية, وفي هذه الاثناء حتى يتسنى إجراء الفحوص الامنية. وتعتبر القيود المفروضة حالياً على الصادرات الفلسطينية ليست بنفس الشدة و الصرامة المفروضة على الواردات.

 

في ميناء الاقلاع

 

تُنقل البضائع الى ميناء الإقلاع حيث يصدر وصل الإستلام للبضاعة بناءً على وصولها. و تصدر الشركة الناقلة وصل إستلام البضاعة لتأكيد وصولها و وضعها في المساحة المحجوزة لها, ثم تخضع الشحنة للرقابة الامنية والتفتيش.

 

تخليص الصادرات

 

بمجرد تحميل البضاعة على متن الناقلة يقوم مخلص البضاعة بإعداد نموذج بيان التصدير, وهو وثيقة تصف المنتجات وتبين قيمتها, و تُقدَم الى السلطات الجمركية عند التصدير. و تُقدَم عند تقديم وثائق الشحنة.

 

محتوى نموذج بيان التصدير

يصف المنتجات و يبين قيمتها ووزنها ويحدد بلد المقصد و ميناء الإستلام و ميناء الوصول وإسم المُصدِر و الشاحن أو الشركة الناقلة.

 

 

الإجراءات الإدارية المتعلقة بالصادرات و الواردات من و إلى معبر نيتسانا

 

 

لا يزال معبر نيتسانا الممر الأقصر لنقل البضائع  الواصل بين مصر و غزة نظراً لحالة عدم الإستقرار و اللايقين التي يشهدها معبر رفح. و يبذل التجار الفلسطينيون و تحديداً الغزيّون منهم  جُل ما بوسعهم لإيجاد ممرات لتوفير السلع المستوردة, إلا أن الوضع الأمني يزيد من التعقيدات و الإشكاليات مما يحول دون ذلك.

 

و يقع معبر نيتسانا على الحدود بمحاذاة غزة بين مصر و إسرائيل و يمتاز بتعدد طرق العبور على الحدود بين الجانبين.  و مع ذلك فهو مخصص للأنشطة التجارية و شاحنات نقل البضائع. ومن الناحية الفعلية لا يُسمح بدخول المركبات الخفيفة  أو الركاب و المارّة من خلال هذا المعبر.

 

 

كان معبر نيتسانا و حتى وقت قريب خاضع لإدارة و تشغيل سلطة المطارات الإسرائيلية (IAA) وهي التي كانت أيضاً تُدير معبري كرم أبو سالم و كارني. و تحدث التغيرات عادةً بتغيّر الحكومات, حيث تجلّت رغبة الكيانات العسكرية في بسط سيطرتها و نفوذها على إدارة المعابر الحدودية. و يُذكر أن العديد من معابر النقل الداخلية في الضفة الغربية تخضع لإدارة و سيطرة هيئة المعابر الحدودية التابعة للقوات الإسرائيلية.

 

و يتسم معبر نيتسانا بقدرته الإستيعابية للتعامل مع شحنات البضائع الصادرة و الواردة في الوقت الحاضر, حيث يجري تطوير المنشأة و تجهيزات الفحص باستخدام ماسح أشعة إكس. و تمتد مساحة منطقة الشحن في الجانب الإسرائيلي بطول 200 متر  و بعرض يصل إلى  45متر. و جرى افتتاح هذا المعبر عام 1982 كمعبر دولي على الحدود بين منطقة العوجا في مصر و نيتسانا في إسرائيل.

 

و يجري العمل على هذا المعبر من يوم الأحد حت الخميس و تمتد ساعات الدوام على المعبر من 8:00 صباحاً و حتى 4:30 مساءً. و يغلق أبوابه أيام الجمعة و السبت و كذلك خلال إجازات الأعياد الإسلامية و اليهودية.

 

و خضعت منشآت مسح الشحنات بأشعة إكس لعملية تحسين وتطوير بالإضافة إلى إقامة ماسح متنقل لأحمال الشاحنات, و الذي مكن من إجراء المسح الأمني دون الحاجة إلى تفريغ الشاحنات من الأحمال أو فصل السلع المختلفة عن بعضها البعض. و يتوفر أيضاً ماسح لمنصات الأحمال الضخمة و لكنه يتطلب تفريغ الحمولة و نقلها باستخدام الرافعة الشوكية (المازليك) من الشاحنة إلى ماسح منصات الأحمال, الأمر الذي قد يستغرق الكثير من الوقت و الذي قد يُعرّض الأدوات القابلة للكسر للضرر.

 

بعض المواد المشحونة مثل العصائر يكون من الصعب إجراء المسح الأمني لها نظراً لكثافة الحمل, و بالتالي قد يتطلب الأمر - وفقاً للمستوى الأمني المُتبع- إلى إنزال نصف الشحنة تقريباً من على منصة التحميل بسبب محدودية مساحة الماسح بالأشعة. وفي هذه الحالة يبقى إحتمال التعرض للضرر وارد بالإضافة إلى الحاجة لإعادة تحميل و تعبئة الشحنة.

 

و يُنصح التجار و شركات النقل بالإطلاع على الظروف الراهنة على معبر نيتسانا فيما يتعلق بقدرة الماسح الإستيعابية و عدد المركبات التي تنتظر الدخول أو الخروج من معبر نيتسانا.

 

نقل البضائع

 

الصادرات

 

وتتضمن عملية تصدير البضائع من إسرائيل إلى مصر:

 

  • وصول الشاحنة إلى البوابة الرئيسية.
  • فحص أمني أولي للسائق و الشاحنة عند البوابة الرئيسية.
  • عبور الشاحنة إلى منطقة الإنتظار في محطة الشحن لتبدأ الإجراءات الورقية و مراجعة الوثائق.
  • إجراء التخليص الجمركي و عمل الرقابة الحدودية من أجل إصدار إذن الخروج للشاحنة.
  • يقوم وكيل شركة النقل بتوقيع شهادة النقل وعندها يُخلى سبيل البضاعة و الشاحنة.
  • و عند البوابة الرئيسية تخضع شهادة النقل للمراجعة و بعد ذلك تُختم من قِبل الجمارك و وكيل شركة النقل و كذلك من قِبل هيئة مراقبة الحدود.
  • وبعد ذلك تصل الشاحنة إلى منطقة الشحن في الجانب المصري ليتم تفريغها من حمولتها من ثم تعود أدراجها إلى المعبر الحدودي الإسرائيلي.

 

 

يجب تبليغ مكتب صاحب الإمتياز بالنية في إنجاز عملية التصدير قبل 72 ساعة من وصول البضائع إلى منطقة الشحن في المعبر.

 

 

التخزين

 

إذا تم تأجيل الشحنة لأي سبب كان سيتم تخزينها في منطقة الشحن لفترات عديدة من الوقت.

 

ينبغي إبلاغ صاحب إمتياز النقل في منطقة الشحن بشأن تحريك شحنة البضائع من منطقة التخزين قُبيل وصول الشاحنات.

 

نيتسانا – أصناف البضائع

 

خَبُر التجار الفلسطينيون و شركات النقل على مدار عشرات السنين عن طبيعة البضائع التي يمكن نقلها عن طريق المعابر الإسرائيلية بسهولة, و كذلك علموا بشأن الشحنات التي التي تستلزم الحد الأدنى من الإجراءات البيروقراطية التي تتسبب في التأجيل و تتطلب الكثير من الإجراءات الورقية و الوثائق.

 

 قائمة بالمنتجات المسموح بعبورها من المعابر, ولا تقتصر على هذه البضائع فقط:

 

  • المنتجات الغذائية ( تدخل بشكل أساسي إلى المناطق الفلسطينية)
  • العصائر
  • المواد الكيميائية
  • المواد الأولية للورق
  • الإسمنت و مواد البناء و الزجاج
  • البذور و الحبوب
  • الخضراوات المجمدة و الأسماك المجمدة و التوابل بأنواعها
  • منتجات الغزل و النسيج
  • منتجات النايلون
  • الأجهزة الكهربائية

 

 

و تشير الإحصائيات إلى أن 98% من السلع الصادرة سالفة الذكر هي من إنتاج إسرائيل( 50% من إنتاج المنطقة الصناعية المؤهلة QIZ وهي إتفاقية بين الأردن و إسرائيل, و 50% من إنتاج إسرائيل بشكل عام), وما نسبته 2% من إنتاج فلسطيني.

 

و يُقدر عدد الشاحنات التي تمر يومياً  عبر هذا المعبر نحو 20 شاحنة.

 

نيتسانا – سهولة النقل

 

بمجرد تخليص الشحنة و إتمام الإجراءات الأمنية و الورقية يتم إخلاء سبيل الشاحنات القادمة من اسرائيل أو مناطق السلطة الفلسطينية لتكمل مسيرتها إلى وجهتها النهائية سواء إلى مصر أو إلى ما بعدها.

 

تسير عملية النقل بسهولة و يُسر خصوصاً عند إنجاز جميع الإجراءات الورقية و عدم وجود نقص في بعض الوثائق من الدوائر الإسرائيلية. أما البضائع القادمة إلى محطة الشحن الإسرائيلة عن طريق مصر فيُخلى سبيلها في نفس اليوم لتكمل رحلتها إلى وجهتها النهائية في إسرائيل أو مناطق السلطة الفلسطينية.

 

و يُذكر أن نيتسانا بالنسبة للتجار و شركات النقل هو كغيره من المعابر الحدودية الإسرائيلية. فالمسألة تقتضي إتباع القواعد اللازمة و معرفة و الإطلاع على الظروف الراهنة على المعبر قبل القيام بعملية الشحن حتى يتم تجنب العقبات و حالات التأجيل المحتملة.

 

أصناف البضائع

 

يوجد العديد من أساليب نقل البضائع في منطقة الشحن.

 

  • الواردات

 

1. منصات النقل

 

معظم البضائع التي تصل إلى منطقة الشحن تكون محمّلة على منصات النقل حيث تتولى الرافعات الشوكية مهمة التعامل معها. ينبغي أن تكون البضائع مرتبة بطريقة مناسبة على منصات النقل من أجل تلافي العراقيل و تسهيل عملية نقلها في منطقة الشحن الإسرائيلية. و في حال كانت البضائع تعاني خللاً في الترتيب و التوضيب يتم إعادتها إلى منطقة الشحن المصرية لإجراء الترتيب و التعديل اللازم.

 

2. البضائع المكدّسة

 

بعض البضائع تصل إلى منطقة الشحن على نحو مفكك و غير منضبط أو مُنسق, مثل الإسمنت و الرخام و غيرها. حيث يتم تخزينها في مكان معد خصيصاً لذلك حتى تقوم الشاحنات الإسرائيلية بنقلها.

 

3. الحاويات

 

تقوم الرافعات الشوكية بتفريغ حمولة الحاويات مثل حاويات التبريد و غيرها وإعادة تحميلها في شاحنات إسرائيلية معدة لذلك الغرض.

 

  • الصادرات

 

تُتبع نفس العملية المذكورة آنفاً لتصدير السلع في منطقة الشحن المصرية.

 

نظام النقل

 

و النظام المطبق لنقل السلع هو نظام التعاقب, و التي يتم من خلالها تفريغ حمولة الشاحنة المصرية ثم إعادة تحميلها مباشرةً في الشاحنة الإسرائيلية و العكس صحيح.

 

الرسوم:

 

الرسوم – سارية المفعول بدءاً من كانون الثاني 2010

تبلغ رسوم الحمولة – 190 شيقل

 

يتم تسعير(تحديد السعر) الرسوم بعملة الشيقل و يتم تعديلها سنوياً في  (1 كانون ثاني) من كل عام و يرتبط معدل الرسوم بمؤشر سعر المستهلك.